منتدى الهداية


 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  الرئيسيةالرئيسية  

شاطر | 
 

 الناطور العفيف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مخلوقة فى الكون
مشرف
مشرف
avatar

انثى عدد الرسائل : 112
العمر : 31
مكان السكن : القاهره
تاريخ التسجيل : 21/03/2007

مُساهمةموضوع: الناطور العفيف   2007-03-26, 4:28 pm

كان (مبارك) شاباً صالحاً نشأ في طاعة الله، تقياً ورعاً كثير الصلاة والصيام، ولكنه كان فقيراً ويعمل أجيراً عند رجل غني يقال له: أبو آمنة، وكان لهذا الرجل الغني التاجر بستان فيه ما لذ وطاب من الفواكه، وكان (مبارك) يعمل في ذلك البستان كأي فلاح، يقلم الأشجار ويعتني بها، ويسقيها، ويقتلع الأعشاب الضارة، ويجمع الحجارة ويبعدها عنها، حتى صار البستان جنة وارفة الظلال، مثقلة بالثمار.

ذات يوم، قالت زوجة التاجر الغني لزوجها:
- يا أبا آمنة ألا تذهب إلى البستان فتأتينا بسلة من الفاكهة؟.. أم أن التجارة أخذت كل وقتك حتى تركت هوايتك القديمة بزيارة البستان كل أسبوع.. أظن أنك لم ترفه نفسك بزيارة بستاننا منذ سنة.
ابتسم التاجر الحليم وقال:
- حاضر.. سأزور البستان وأجلب لكم سلالاً من الفاكهة لا سلة واحدة فحسب.
وتقدمت منهما ابنته الصبية (آمنة) على استحياء وقالت:
- أنا أريد رماناً حلواً يا أبي..
أجاب الوالد:
- حاضر.. بعد أن أصلي العصر أذهب إلى البستان، وآتيكم بسلال من الرمان إن شاء الله.
- بل نريد سلة واحدة فقط.
وبعد أن فرغ التاجر الصالح من صلاته، توجه نحو البستان.
وعندما لاحت له أشجاره الباسقة من بعيد، حمد الله تعالى على نعمه.
دخل أبو آمنة البستان ورأى جماله ونظافته، وامتلأت خياشيمه من روائح الأشجار والثمار، فخرَّ لله ساجداً، شاكراً أنعمه التي أنعمها عليه، وفيما هو يبتهل إلى الله الرازق الكريم، كان أجيره (مبارك) يقف إلى جانبه، يؤمِّن على دعواته، ثم أقبل على سيده مسلّماً:
- السلام عليكم ورحمه الله يا سيدي.
ورد سيّده التحية بأحسن منها:
- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أيها الشاب، لكن من أنت؟ أين البستاني؟
قال مبارك:
- أرجو أن يكون البستان قد أعجبك يا سيدي؟
أجاب السيد:
- إنه رائع.. إنه يدل على صلاحك وسهرك عليه يا مبارك.
- الحمد لله رب العالمين.
قال السيد صاحب البستان:
- أريدك يا مبارك أن تملأ لي سلة من الرمان الحلو اللذيذ، فإن سيدتك الصغيرة قد اشتهت الرمان الحلو، وبعثتني في طلبه.
- أمرك يا سيدي.
وأخذ (مبارك) السلة وراح يقطف أجمل ما يرى من الرمان، فيما كان صاحب الرمان يراقبه. ثم ناداه:
- هات لي رمانة حلوة يا مبارك، فقد اشتهيت هذا الرمان الجميل.
أسرع مبارك يقدم إلى سيده رمانة كبيرة جميلة قطفها من شجرة قريبة.
- تفضل يا سيدي. بالهناءة والصحة.
وكسر السيد الرمانة، وتناول منها بضع حبات، وإذا هي شديدة الحموضة:
- ما هذا يا مبارك؟ إنها حامضة وأنا أريدها حلوة!
- عفواً يا سيدي، سآتيك بغيرها..
وانطلق مبارك إلى شجرة أخرى محملة الأغصان بشهي الرمان، وقطف منها رمانة كبيرة رائعة المنظر، وعاد بها مسرعاً إلى سيده:
- تفضل يا سيدي.. هذه أكبر وأجمل، ولعلها تكون حلوة إن شاء الله.
كسر السيد الرمانة، ووضع في فمه بضع حبات فوجدها حامضة أيضاً، فاغتاظ من أجيره وقال في غضب:
- ما هذا يا مبارك؟ هل تضحك علي؟
أجاب مبارك:
- معاذ الله يا سيدي.
- إنها حامضة أيضاً.
- أستغفر الله يا سيدي.. سآتيك بخير منها إن شاء الله.
وأسرع إلى شجرة أخرى أضخم من أخواتها، وقطف منها أجمل رمانة، وعاد بها مسرعاً إلى سيده.
- تفضل يا سيدي.. أرجو أن تعجبك حلاوتها.
ولكن الرمانة الثالثة أيضاً كانت حامضة.
فكر صاحب البستان ملياً ثم سأل أجيره:
- ألا تميز - يا مبارك- بين الرمان الحلو والرمان الحامض؟
قال مبارك:
- لا يا سيدي.
- كيف؟
أجاب مبارك:
- لأني ما أكلت منه حتى أعرفه.
فقال أبو آمنة مستغرباً:
- ولمَ لمْ تأكل منه يا مبارك؟
- لأنك يا سيّدي، ما أذنت لي بالأكل منه. أنا هنا ناطور أحرس البستان من اللصوص، وفلاح أعتني بالأرض وبالأشجار.
دهش صاحب البستان من هذا الكلام، وأعجب بأجيره أيما إعجاب، وخطرت على باله ابنته الشابة التي يتكاثر الخُطّاب لها وهو يرفضهم.. لأنهم كانوا طامعين بمال أبيها.. ثم توجه نحو مبارك وسأله:
- أنت تعلم -يا مبارك- أن سيدتك الصغيرة صارت شابة، وكثر الخاطبون لها، فمن تراني أزوج هذه البنت؟.
قال مبارك:
- إن أهل الجاهلية - يا سيدي- كانوا يزوجون للحسب، واليهود يزوجون للمال، والنصارى يزوجون للجمال، وهذه الأمة المحمدية تزوج للدين.
ازداد إعجاب السيد بأجيره، وأمانته وعفّته وورعه، ثم بعقله وفطنته وذكائه، فقرّ قراره أن يزوجه من ابنته الفتاة الصالحة النابهة، ومن هذين الزوجين ولد العلم العابد المجاهد
الإمام عبد الله بن المبارك.


وللاستماع الى سيرة ابن المبارك كاملة


http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=6680









نسألكم الدعاء اخوانى الكرام

_________________
سـبـحــــانــــكـ اللـــهــمـ وبــــحــمــــدكـ أشـــــهــــــ أن لا إله إلا أنت ـــــــــــد أسـتـغـفــــــــركـ وأتـــــــوب إلـيـــــكـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhdaya.iowoi.org
محب حبيب الله
مدير عام المنتدى
مدير عام المنتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 80
العمر : 30
مكان السكن : القاهره
العمل : مهندس
تاريخ التسجيل : 21/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: الناطور العفيف   2007-04-14, 1:11 pm

بارك الله فيكي ورزقك بزوج يعينك على أمورك الدينيه والدنيويه
وشكراً

_________________
... أعبد الله كأنك تراه , فإن لم تكن تراه فسبحانه جلّ جلاله يراك ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhdaya.iowoi.org
 
الناطور العفيف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الهداية :: منتديات الهداية إلى تاريخ الأمة الإسلامية :: القصص الإسلامية-
انتقل الى: