منتدى الهداية


 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  الرئيسيةالرئيسية  

شاطر | 
 

 رد علي شبهات النصاري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahmoud
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر عدد الرسائل : 127
العمر : 32
مكان السكن : PORT SAID
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

مُساهمةموضوع: رد علي شبهات النصاري   2007-06-02, 5:14 am

شبهة لغوية { فلما ذهبوا به...وأوحينا إليه }

في قصة النبي يوسف عليه السلام نقرأ قوله تعالى: { فلما ذهبوا به وأجمعوا أن يجعلوه في غيابت الجب وأوحينا إليه لتنبئنهم بأمرهم هذا وهم لا يشعرون } (يوسف:15) وقد استشكل بعض الناس عدم مجيء جواب ( لما ) في الآية، فقالوا: أين جواب ( لما ) في الآية؟ ثم اضافوا فقالوا: أَوَ ليس لو حذفنا ( الواو ) في قوله سبحانه: { وأوحينا } لاستقام المعنى ؟! وجواب من أشكل عليه نظم الآية، أو من جعل منه إشكالاً أن يقال:

إن جواب ( لما ) في الآية محذوف، دلَّ عليه قوله سبحانه: { أن يجعلوه في غيابت الجب } وتقدير الكلام: فلما ذهبوا به من عند أبيهم { وأجمعوا أن يجعلوه في غيابت الجب } جعلوه فيها؛ ولك أن تقدر المحذوف، فتقول: { فلما ذهبوا به وأجمعوا أن يجعلوه في غيابت الجب } فعلوا به ما فعلوا من الإلقاء في الجب. ففي الكلام مقدر حُذف ذكره، اكتفاءً بما ظهر عما هو مقدر .

قال أهل العلم: ومثل هذا كثير في القرآن؛ وهو من الإيجاز الخاص بالقرآن، فهو تقليل في اللفظ لظهور المعنى .

وقال ابن القيم في كتابه " بدائع الفوائد " ما خلاصته: حذف كثير من جوابات الشرط في القرآن أسلوب قرآني متبع، لدلالة ( الواو ) عليها؛ لعلم المخاطب أن الواو عاطفة، ولا يعطف بها إلا على شيء؛ كقوله تعالى: { حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها } (الزمر:73) أي: رأوا من النعيم ما لم يخطر على بال، فهذا جواب الشرط في الآية. قال: وهذا الباب واسع في لغة العرب .

على أن ثَمَّة توجيه ثان للآية، وهو أن يقال: إن جواب الشرط قوله سبحانه: { وأوحينا } وادخلت ( الواو ) في الجواب، و ( الواو ) في كلام العرب قد تزاد مع ( لما ) و ( حتى ) كقوله تعالى: { حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها} ( الزمر:73) أي: فتحت؛ وقوله تعالى: { حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور } (هود:40) أي: فار؛ وقال تعالى: { فلما أسلما وتله للجبين * وناديناه أن يا إبراهيم } (الصافات:103-104) أي: ناديناه .

ومن هذا القبيل، ما جاء في الشعر، قول امرئ القيس :

فلما أجزنا ساحة الحي وانتحى بنا بطن خبت ذي حقاف عقنقل‌

و ( الخبت ): ما اطمأن من الأَرض واتسع؛ و ( الحقاف ): جمع حقفٍ، وهو ما اعْوَجَّ من الرمل واستطال، ولهذا قيل للرمل إذا كان منحنيًا: حِقْفٌ؛ و ( العقنقل ): ما تراكم من الرَّمل، وتجمع بعضه ببعض، و ( العقنقل ) من الأَودية: ما عظم واتسع. والشاهد في البيت، قوله: وانتحى، أي: انتحى. فأدخل ( الواو ) في جواب ( لما ) ومعنى الكلام: فلما أجزنا ساحة الحي، انتحى بنا. وكذلك قوله سبحانه: { فلما ذهبوا به وأجمعوا } فقوله: ( أجمعوا ) هو الجواب، وَفْقَ هذا التوجيه .

والتوجيه الأول للآية هو المعتمد، وعليه المعوَّل في دفع الإشكال الذي قد يرد على الآية الكريمة. وبه يُعلم أن المعنى في الآية مستقيم، وأن لا إشكال في نَسَقَ الآية عند من خَبُرَ الأسلوب القرآني، ومن كان على بينة من لسان العرب، وأساليبهم في الكلام .

_________________
اللهم اني اعوذ بك من علم لا ينفع ومن قلب لايخشع ومن دعوة لايستجاب لها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mahmoud
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر عدد الرسائل : 127
العمر : 32
مكان السكن : PORT SAID
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: رد علي شبهات النصاري   2007-06-02, 5:24 am

حديث أبوال الإبل وألبانها




نصراني يستنكر حديث ألبان الإبل وابوالها

الرد :

عَنْ أَنَسٍ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ نَاسًا اجْتَوَوْا فِي الْمَدِينَةِ فَأَمَرَهُمُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَنْ يَلْحَقُوا بِرَاعِيهِ يَعْنِي الابِلَ فَيَشْرَبُوا مِنْ أَلْبَانِهَا وَأَبْوَالِهَا فَلَحِقُوا بِرَاعِيهِ فَشَرِبُوا مِنْ أَلْبَانِهَا وَأَبْوَالِهَا حَتَّى صَلَحَتْ أَبْدَانُهُمْ فَقَتَلُوا الرَّاعِيَ وَسَاقُوا الإبلَ فَبَلَغَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَبَعَثَ فِي طَلَبِهِمْ فَجِيءَ بِهِمْ فَقَطَعَ أَيْدِيَهُمْ وَأَرْجُلَهُمْ وَسَمَرَ أَعْيُنَهُمْ . رواه البخاري

أولاً : نقول لك ما قاله المسيح في إنجيل لوقا [ لوقا 6 : 41 > : (( لماذا تنظر القذى الذي في عين اخيك واما الخشبة التي في عينك فلا تفطن لها )) مع انه لا قذى في عين أخيك حقيقةً ، ألم يرد في كتابك المقدس أن الرب أمر نبيه ( حزقيال ) بأكل الخراء وهو البراز : (( وتأكل كعكعاً من الشعير على الخـرء الذي يخرج من الانسان وتخبزه أمام عيونهم )) [ حزقيال 4 : 12 _ 13 >

ثانياً : العجب أنك تتكلم على نصح الرسول صلى الله عليه وسلم للأعرابيين بشرب ألبان الإبل وأبوالها ولا تتكلم على ان الاعرابيين تم شفائهم فعلاً بهذه الإلبان والابوال كما يذكر الحديث ، ولم يبدوا اعتراضاً لهذا الأمر، فذكر الحديث : ( حتى صلحت ابدانهم ) وفي راوية : ( فلما صحو )

ثالثاً : أن العلاج ببول الإبل لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم أول من قال به ، بل كما يبدو أن العرب كانت تعرفه وتتعالج به ، والدليل هو نفس حديث العرانيين الذين جاؤوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، ففي رواية عند مسلم أنهم هم من بدأ وسأل النبي عليه السلام في شرب أبوالها وألبانها.

رابعاً : ليس في الحديث إلزام لك أو لي أو لأي إنسان بشرب ألبان الابل وأبوالها لأن الانسان لا يؤمر بأكل ما تعافه نفسه ولا بشرب ما تعافه نفسه كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أباح أكل الضب ولم يأكله ، وقال : (( لم يكن بأرض قومي فأجدني أعافه )) .

خامساً : حتى يكون اعتراضك مبني على طريقة علمية فعليك ان تحضر لنا ما يدل على ان بول الابل ضار كبول الانسان .

سادساً : ان الطب شاهد بصحة هذا الحديث و اليك الآن تجربة علمية أثبتت امكانية علاج مرض الاستسقاء بالافراز البولي للإبل :

الخرطوم ـ علي عثمان

دراسة علمية تجريبية غير مسبوقة اجرتها كلية المختبرات الطبية بجامعة الجزيرة بالسودان عن استخدامات قبيلة البطانة فى شرق السودان ( بول الابل) فى علاج بعض الامراض حيث انهم يستخدمونه شرابا لعلاج مرض (الاستسقاء ) والحميات والجروح. وقد كشف البروفسور احمد عبدالله محمدانى تفاصيل تلك الدراسة العلمية التطبيقية المذهلة داخل ندوة جامعة الجزيرة حيث ذكر ان الدراسة استمرت 15 يوما حيث اختير 25 مريضا مصابين بمرض الاستسقاء المعروف وكانت بطونهم منتفخة بشكل كبير قبل بداية التجربة العلاجية. وبدأت التجربة باعطاء كل مريض يوميا جرعة محسوبة من (بول الابل) مخلوطا بلبن الابل حتى يكون مستساغا وبعد 15 يوما من بداية التجربة أصابنا الذهول من النتيجة اذ انخفضت بطونهم وعادت لوضعها الطبيعى وشفى جميع افراد العينة من الاستسقاء. وتصادف وجود بروفسور انجليزى اصابه الذهول ايضا واشاد بالتجربة العلاجية.

وقال البروفسور احمد: اجرينا قبل الدراسة تشخيصا لكبد المرضى بالموجات الصوتية فاكتشفنا ان كبد 15 من الـ25 مريضا يحتوى (شمعا ) وبعضهم كان مصابا بتليف فى الكبد بسبب مرض البلهارسيا وجميعهم استجابوا للعلاج بـ( بول الابل) وبعض افراد العينة استمروا برغبتهم فى شرب جرعات بول الابل يوميا لمدة شهرين آخرين. وبعد نهاية تلك الفترة اثبت التشخيص شفاءهم من تليف الكبد وسط دهشتنا جميعا.

ويقول البروفسور احمد عبدالله عميد كلية المختبرات الطبية عن تجربة علاجية اخرى وهذه المرة عن طريق لبن الابل وهى تجربة قامت بها طالبة ماجستير بجامعة الجزيرة لمعرفة اثر لبن الابل على معدل السكر فى الدم فاختارت عددا من المتبرعين المصابين بمرض السكر لاجراء التجربة العلمية واستغرقت الدراسة سنة كاملة حيث قسمت المتبرعين لفئتين : كانت تقدم للفئة الاولى جرعة من لبن الابل بمعدل نصف لتر يوميا شراب على (الريق) وحجبته عن الفئة الثانية. وجاءت النتيجة مذهلة بكل المقاييس اذ ان نسبة السكر فى الدم انخفضت بدرجة ملحوظة وسط الفئة الاولى ممن شربوا لبن الابل عكس الفئة الثانية. وهكذا عكست التجربة العلمية لطالبة الماجستير مدى تأثير لبن الابل فى تخفيض او علاج نسبة السكر فى الدم.

واوضح د. احمد المكونات الموجودة فى بول الابل حيث قال انه يحتوى على كمية كبيرة من البوتاسيوم يمكن ان تملأ جرادل ويحتوى ايضا على زلال بالجرامات ومغنسيوم اذ ان الابل لا تشرب فى فصل الصيف سوى 4 مرات فقط ومرة واحدة فى الشتاء وهذا يجعلها تحتفظ بالماء فى جسمها فالصوديوم يجعلها لاتدر البول كثيرا لانه يرجع الماء الى الجسم. ومعروف ان مرض الاستسقاء اما نقص فى الزلال او فى البوتاسيوم وبول الابل غنى بالاثنين معا.

_________________
اللهم اني اعوذ بك من علم لا ينفع ومن قلب لايخشع ومن دعوة لايستجاب لها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رد علي شبهات النصاري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الهداية :: منتديات الهداية إلى الإسلام :: الهداية العامة-
انتقل الى: