منتدى الهداية


 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  الرئيسيةالرئيسية  

شاطر | 
 

 أنس بن مالك (الخادم الامين)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahmoud
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر عدد الرسائل : 127
العمر : 32
مكان السكن : PORT SAID
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

مُساهمةموضوع: أنس بن مالك (الخادم الامين)   2007-04-15, 9:06 am

أنس بن مالك بن النَّضر الخزرجي الأنصاري هو صحابي جليل، ولد بالمدينة، وأسلم صغيراً وكناه الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بأبي حمزة. خدم الرسول عليه الصلاة والسلام في بيته وهو ابن 10 سنين. دعا له صلى الله عليه وسلم «اللهم أكثر ماله وولده وبارك له ، وأدخله الجنة» فعاش طويلا، ورزق من البنين والحفدة الكثير. روى كثيرا من الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
حياته

خدمة الرسول

يقول أنس -رضي الله عنه-: «أخذت أمي بيدي وانطلقت بي إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقالت: «يا رسول الله إنه لم يبقَ رجل ولا امرأة من الأنصار إلا وقد أتحفتك بتحفة، وإني لا أقدر على ما أتحفك به إلا ابني هذا، فخذه فليخدمك ما بدا لك». فخدمت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عشر سنين، فما ضربني ضربة، ولا سبني سبة، ولا انتهرني، ولا عبس في وجهي، فكان أول ما أوصاني به أن قال: «يا بني اكتم سري تك مؤمنا» فكانت أمي وأزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- يسألنني عن سر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فلا أخبرهم به، وما أنا مخبر بسرِ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أحداً أبدا».


بعد وفاة الرسول
كان قد استعمله أبو بكر ثم عمر بن الخطاب على عمالة البحرين وشكراه في ذلك، وقد انتقل بعد النبي ‏صلى الله عليه وسلم‏ فسكن البصرة، وقد ناله أذى من جهة الحجاج، وذلك في فتنة ابن الأشعث، توهم الحجاج منه أنه له مداخلة في الأمر، وأنه أفتى فيه، فختمه الحجاج في عنقه، الذي يعرف باسم عنق الحجاج، وقد شكاه أنس إلى عبد الملك بن مروان، فكتب إلى الحجاج يعنفه، ففزع الحجاج من ذلك وصالح أنساً

الغزو خرج أنس مع النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى بدر وهو غلام يخدمه ، وقد سأل اسحاق بن عثمان موسى بن أنس ( كم غزا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ؟)قال ( سبع وعشرون غزوة ، ثمان غزوات يغيب فيها الأشهر ، وتسع عشرة يغيب فيها الأيام )فقال ( كم غزا أنس بن مالك ؟)قال ( ثمان غزوات )

الحديث عن الرسول كان أنس -رضي الله عنه- قليل الحديث عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، فكان إذا حدّث يقول حين يفرغ : أو كما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، وقد حدّث مرة بحديثٍ عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال رجلٍ ( أنت سمعته من رسول الله ؟)فغضب غضباً شديداً وقال ( والله ما كلُّ ما نحدِّثكم سمعناه من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولكن كان يحدِّث بعضنا بعضاً ، ولا نتّهِمُ بعضنا )

الرمي كان أنس بن مالك أحد الرماة المصيبين ، ويأمر ولده أن يرموا بين يديه ، وربّما رمى معهم فيغلبهم بكثرة إصابته

عِلْمه لمّا مات أنس -رضي الله عنه- قال مؤرق العجلي ( ذهب اليوم نصف العِلْم )فقيل له ( وكيف ذاك يا أبا المُغيرة ؟)قال ( كان الرجل من أهل الأهواء إذا خالفنا في الحديث عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قلنا له : تعالَ إلى مَنْ سمعَهُ منه )يعني أنس بن مالك

قال أنس بن مالك لبنيه ( يا بنيَّ قَيّدوا العلمَ بالكتاب )

فضله دخل ثابـت البُنَاني على أنس بن مالك -رضي اللـه عنه- فقال ( رأتْ عيْناك رسـول اللـه -صلى الله عليه وسلم- ؟!)فقال ( نعم )فقبّلهما ثم قال ( فمشت رجلاك في حوائج رسـول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- ؟!)فقال ( نعم )فقبّلهما ثم قال ( فصببتَ الماء بيديك ؟!)قال ( نعم )فقبّلهما ثم قال له أنس ( يا ثابت ، صببتُ الماءَ بيدي على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لوضوئه فقال لي ( يا غلام أسْبِغِ الوضوءَ يزدْ في عمرك ، وأفشِ السلام تكثر حسناتك ، وأكثر من قراءة القرآن تجيءْ يوم القيامة معي كهاتين )وقال بأصبعيه هكذا السبابة والوسطى )

الصلاة لقد قدم أنس بن مالك دمشق في عهد معاوية ، والوليد بن عبد الملك حين استخلف سنة ست وثمانين ، وفي أحد الأيام دخل الزهري عليه في دمشق وهو وحده ، فوجده يبكي فقال له ( ما يبكيك ؟)فقال ( ما أعرف شيئاً مما أدركنا إلا هذه الصلاة ، وهذه الصلاة قد ضُيّعت )بسبب تأخيرها من الولاة عن أول وقتها


وفاته
كما أنه كان عنده عصية لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأمر بها فدفنت معه. وقال أنس بن سيرين:شهدت أنس بن مالك وحضره الموت فجعل يقول: لقنوني لا إله إلا الله، فلم يزل يقولوها كما أنه كان عنده عصية لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأمر بها فدفنت معه. وقال أنس بن سيرين: شهدت أنس بنكما أنه كان عنده عصية لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأمر بها فدفنت معه. وقال أنس بن سيرين: كما أنه كان عنده عصية لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأمر بها فدفنت معه. وقال أنس بن سيرين: {{اقتباس مضكما أنه كان عنده عصية لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأمر بها فدفنت معه. وقال أنس بن سيرين: {{اقتباس مضمن|شهدت أنس بن مالك وحضره الموت فجعل يقول: لقنوني لا إله إلا الله، فلم يزل يقولوها من|شهدت أنس بن مالك وحضره الموت فجعل يقول: لقنوني لا إله إلا الله، فلم يزل يقولوها {{اقتباس مضمن|شهدت أنس كما أنه كان عنده عصية لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأمر بها فدفنت معه. وقال أنس بن سيرين: {{اقتباس مضمن|شهدت أنس بن مالك وحضره الموت فجعل يقول: لقنوني لا إله إلا الله، فلم يزل يقولوها بن مالك وحضره الموت فجعل يكما أنه كان عنده عصية لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأمر بها فدفنت معه. وقال أنس بن سيرين: {{اقتباس مضمن|شهدت أنس بن مالك وحضره الموت فجعل يقول: لقنوني لا إله إلا الله، فلم يزل يقولوها قول: لقنوني لا إله إلا الله، فلم يزل يقولوها مالك وحضره الموت فجعل يقول: لقنوني لا إله إلا الله، فلم يزل يقولوها كما أنه كان عنده عصية لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأمر بها فدفنت معه. وقال أنس بن سيرين: {{اقتباس مضمن|شهدت أنس بن مالك وحضره الموت فجعل يقول: لقنوني لا إله إلا الله، فلم يزل يقولوها حتى توفى




المصدر موقع ويكبيديا

_________________
اللهم اني اعوذ بك من علم لا ينفع ومن قلب لايخشع ومن دعوة لايستجاب لها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أنس بن مالك (الخادم الامين)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الهداية :: منتديات الهداية إلى تاريخ الأمة الإسلامية :: تاريخ الصحابة والتابعين-
انتقل الى: